English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

المالية» رفعت القوائم للمصارف بكلفة قدرها 4,9 ملايين,صرف علاوة غلاء أغسطس للقوائم الثلاث اليوم والمتظلمون...
القسم : الأخبار

| |
2008-08-29 13:09:07


الوسط - هاني الفردان

تصرف لجنة صرف علاوة غلاء المعيشة اليوم (الخميس) العلاوة للقوائم الثلاث التي أصدرتها والبالغ عدد مستحقيها 98 ألف مستحق بكلفة قدرها 4 ملايين و900 ألف دينار شهرياً.

وأكدت المصادر المطلعة لـ «الوسط» أن اللجنة رفعت القوائم إلى وزارة المالية التي بدورها خاطبت منذ أمس (الأربعاء) جميع المصارف المحلية لصرف علاوة غلاء شهر أغسطس/ آب الجاري لجميع المستحقين في القوائم الثلاث الماضية، بواقع 50 ديناراً لكل مستحق، بعد أن سددت اللجنة متأخرات العلاوة بأثر رجعي للجميع.

وقالت المصادر إن «لجنة علاوة غلاء المعيشة دخلت حالياً في المراحل النهائية من عملية الصرف، إذ أصبحت العملية شبه روتينية مع كل شهر تصرف العلاوة لمستحقيها دون أي تعقيدات وتأخير، ضمن الخطة المرسوم لها من قبل»، مشيرةً إلى أن الجزء البسيط الباقي من مهمة اللجنة هو النظر في طلبات التظلمات التي من المتوقع أن يتم الانتهاء منها في القريب العاجل لتصرف لهم مستحقاتهم المتأخرة بالأثر الرجعي ويدخلوا ضمن الصرف الشهري الروتيني والمعتاد.

وصرفت لجنة علاوة الغلاء حتى الآن من موازنتها المالية المخصصة للعلاوة (البالغة 70 مليوناً و500 ألف دينار) 39 مليوناً و200 ألف دينار، بواقع 24 مليوناً و800 ألف دينار من الموازنة الأصلية التي أقرتها السلطة التشريعية والتنفيذية والبالغة 40 مليون دينار لتغطية مستحقات القائمتين الأولى (10 آلاف مستحق مما يعرف بقائمة المساعدات الاجتماعية) والثانية (52 ألف مستحق تقريباً).

وتكفلت وزارة المالية بصرف مستحقات علاوة الغلاء للقائمة الثالثة والبالغ عدد مستحقيها 36 ألف مستحق بكلفة قدرها 14 مليوناً و400 ألف دينار حتى الآن، بعد التوجيهات التي أصدرها عاهل البلاد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة إلى وزارة المالية لتحمل تبعات مستحقات القائمة الثالثة من موازنة الدولة حتى إصدار المرسوم الملكي الخاص بالموازنة الإضافية لعلاوة الغلاء والبالغ قيمتها 30 مليوناً و500 ألف دينار.

وأكدت المصادر أن توجيهات عاهل البلاد التي كشفت عنها وزيرة التنمية الاجتماعية ورئيسة لجنة صرف العلاوة فاطمة البلوشي في نهاية الشهر الماضي هدفت إلى عدم تأخير المواطنين وسرعة الصرف حرصاً من جلالته على دعم المواطنين ومساعدتهم لمواجهة الغلاء، مشيرة إلى أن الموازنة التي تم من خلالها صرف العلاوة للقائمة الثالثة والأخيرة والبالغ عدد مستحقيها نحو 36 ألف مستحق كانت من موازنة الدولة، وستستمر حتى صدور المرسوم الملكي الخاص بالموازنة الإضافية والبالغة 30,5 مليون دينار والتي أقرها مجلس الوزراء أخيراً.

وبيّنت المصادر أن «الموازنة الأصلية لعلاوة الغلاء التي أقرتها الحكومة بالتنسيق مع مجلس النواب والبالغة 40 مليون دينار قادرة على تغطية مستحقات أكثر من 66 ألف مستحق، وهي مخصصة فقط لتغطية مستحقات القائمة الأولى والثانية (62 ألف مستحق)؛ مما سيخلق فائضاً مالياً يتجاوز مليوني دينار».

وقالت المصادر إن «الحديث عن عجز مالي في الوقت الراهن أمر غير منطقي في ظل تكفل الحكومة وبالخصوص وزارة المالية بتسديد جميع مستحقات القائمة الثالثة من علاوة الغلاء من موازنة الدولة حتى صدور المرسوم الملكي المعني بالموازنة الإضافية»، مشيرة إلى أن الصحافة المحلية تحدثت من قبل عن وجود فائض مالي في مجموع موازنة علاوة الغلاء والبالغ 70,5 مليون دينار يقدر 117500 مستحق.

وأكدت المصادر أن مجموع الموازنتين الأصلية والإضافية قادرة على تغطية مستحقات المتظلمين أيضاً، إذ إن الفائض الحالي في الموازنة قادر على تغطية مستحقات 19 ألفاً و500 مستحق إضافيين لم تقر لهم العلاوة حالياً.

وكان عاهل البلاد قد وجّه البلوشي لسرعة صرف العلاوة لجميع المواطنين بمن فيهم القائمة الثالثة والأخيرة التي تنتظر صدور مرسوم الاعتماد الإضافي (30,5 مليون دينار) الذي أقرته الحكومة لدعم موازنة الغلاء الأصلية والبالغة 40 مليون دينار.

وكانت لجنة صرف علاوة الغلاء قد أرسلت إلى وزارة المالية قبل أيام قائمة بأكثر من 800 مستحق لعلاوة الغلاء من ذوي الحسابات المصرفية الخاطئة والبالغ عددهم أكثر من ألف مستحق في القائمة الثالثة والأخيرة (عددها 36 ألف مستحق).

وأكدت المصادر أن الهم الأكبر الذي كان يربك عملية صرف العلاوة للمستحقين هو الحسابات المصرفية الخاطئة؛ مما يؤدي إلى إرجاع المصارف القوائم بعد جمعها إلى وزارة المالية التي تقوم بدورها بإرسال هذه القوائم إلى لجنة صرف علاوة الغلاء للتأكد منها مع أصحابها وتصحيحها وإرسالها من جديد للوزارة لتقوم بدورها بإرسال هذه الأرقام إلى المصارف من جديد، مشيرة إلى أن هذه العملية تحتاج إلى وقت طويل بشأن المراسلات الرسمية من مختلف الجهات بالإضافة إلى الاتصال بالمستحق للعلاوة لتصحيح بياناته. فيما مازال المتظلمون يترقبون موعد الإعلان عن استحقاقهم للعلاوة، في ظل تضارب الأنباء بشان آلية الإعلان، وخصوصاً ان لجنة صرف علاوة غلاء المعيشة أكدت في آخر مؤتمر صحافي لها وقت الإعلان عن القائمة الثالثة للعلاوة أنها الأخيرة، ولن تصدر بعدها أي قائمة، وأن الإعلان عن نتائج التظلمات سيكون بطريقة مختلفة.

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro