English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الشعبية: الاحتلال يسعى لتحويل القضية الفلسطينية إلى شأن داخلي
القسم : الأخبار

| |
2008-08-17 11:06:11


حذر ناطق باسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، من سياسات الاحتلال المتواترة على غير صعيد والرامية لتحويل القضية الفلسطينية إلى شأن داخلي اسرائيلي ، يجري التعامل معها ومع المفاوض الفلسطيني على هذا الاساس ، مستغلاً حالة الانقسام والتيه السياسي التي تشهدها الساحة الفلسطينية .
ورأى الناطق في تداعيات اللقاءات الفلسطينية – الإسرائيلية ، مضموناً واسلوباً وبروتوكولاً فضلاً عن أماكن انعقادها، وما يجري من جرائم وحصار ومصادرة للاراضي وهدم للبيوت واستيطان زاحف في مدينة القدس واراضي الضفة الغربية قبيل واثناء وبعد جلسات هذه المفاوضات ،تكريساً لاهداف الاحتلال الرامية لخدمة هذه السياسات وتشريعها دولياً وتجريعها للقيادة الفلسطينية والنظام الرسمي العربي يوماً بعد يوم بما يفتت المشروع الوطني المعاصر ويبدد ثوابته في العودة والاستقلال الناجز .
واعتبر الناطق أن بعض الدعوات المشبوهة والتصريحات الطائشة عن استبدال المشروع الوطني الفلسطيني في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس ، بما يسمى الدولة الواحدة في هذه اللحظة ، وتدشين ذلك للشروع في المشاركة بانتخابات ما يسمى مجلس بلدية القدس الإسرائيلي يدخل في سياق استراتيجية التضليل والخداع و خلط الاولويات وترسيخ حالة التشظي الراهنة . كما ونوه لخطورة قرار لجنة التراث العالمي المنبثقة عن منظمة اليونسكو بمنح دولة الاحتلال المسؤوليه عن الانشاءات في تلة باب المغاربة ، وما تسرب عن إتفاقية الرف التي تشطب حق العودة وتبتلع ما يقارب نصف اراضي الضفة الفلسطينية المحتلة وتحويل مشروع الدولة وعاصمتها القدس الى محمية اسرائيلية ، تخدم اعداء شعبنا ومشاريع التصفية للقضية الوطنية والعودة بها إلى غياهب الوصاية والتبعية والالحاق .
وفي ختام تصريحه طالب الناطق، القيادة الفلسطينية واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير لتحمل مسؤولياتها الوطنية ، بوضع حد لحالة الضياع التي بات يستشعرها المواطن الفلسطيني ويستغلها اذناب الاحتلال واعوانه ومحازبيه لتهديم الجبهة الداخلية وترسيخ الانقسام والتشظي واستدخال روح الخنوع وثقافة الهزيمة والاستسلام .
16-08-2008

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro