English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الحقوقيون يعدون لـ«موازي الاجتماع الخليجي - الأوروبي» في مايو
القسم : الأخبار

| |
2008-04-17 13:39:00



ذكر نائب رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان (المنحل) نبيل رجب أن الفريق الحقوقي الخليجي الذي يضم من البحرين ممثلين عن المركز والجمعية البحرينية لحقوق الإنسان سيحضرون في العاصمة البلجيكية (بروكسل) في الفترة بين 24 و26 مايو/ أيار المقبل، برعاية مؤسسة هولندية وذلك أثناء فترة وجود وزراء دول مجلس التعاون ووزراء الاتحاد الأوروبي في بروكسل لعقد مؤتمرهم الرسمي في إطار مباحثاتهم بشأن توقيع اتفاقية التجارة الحرة.

وأكد رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان (المنحل) أن فريق الحقوقيين سيسعى من خلال مؤتمره الموازي للتأكيد على ضرورة تضمين الاتفاقية الخليجية الأوروبية على بنود ومواد متعلقة بحقوق الإنسان.

وأوضح رجب أن اللقاء الذي جمع المفوضة الأوروبية للعلاقات الخارجية وسياسة الجوار بينيتا فيريرو – فالدنر بالحقوقيين يوم أمس الأول يأتي متابعة للقاء الذي عقده الحقوقيون مع ممثلي الاتحاد الأوروبي قبل أسبوعين، واللقاء الذي سبقه في شهر أبريل/ نيسان من العام الماضي.
وأكد رجب أن فالدنر أبلغتهم باهتمام الاتحاد الأوروبي بقضايا حقوق الإنسان في الخليج أكثر من السابق، وأنها أكدت أنها ستوصل مواضع القلق لدى الحقوقيين في منطقة الخليج إلى وزراء الاتحاد الأوروبي، مشيدة في الوقت نفسه بتقدم المستوى الحقوقي في البحرين.

وأضاف أن الحقوقيين دعوا خلال اللقاء إلى استمرار الدعم المعنوي من قبل الاتحاد لفريق الحقوقيين، وذلك خلال اللقاءات التي ستعقدها المفوضة مع الحكومة، وأنها (المفوضة) أكدت بدورها أنها ستوصل آرائها للوزراء المعنيين في البحرين.

وقال رجب: «بدأنا في استقراء واستخدام آليات جديدة لدفع عملية تطوير حقوق الإنسان في البحرين بخلاف الأمم المتحدة، وتوجهنا لبروكسل كمركز للاتحاد الأوروبي، بمجموعة كبيرة من الحقوقيين الخليجيين، باعتبار أن الاتحاد يتعامل معنا، كما كان من ضمن المجموعة ممثلين عن منظمات إقليمية حقوقية، كالشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، باعتبارها تغطي قضايا حرية الرأي والتعبير والمدونين، وكذلك مؤسسة كرم آسيا من ماليزيا».

وتابع: «كانت لنا مع الاتحاد الأوروبي مباحثات عالية المستوى بالنسبة إلى مؤسسات المجتمع المدني، ومن بينها البرلمان الأوروبي والمجلس الأوروبي والمفوضة الأوروبية، وتحدثنا عن قضايا وموضوعات حقوق الإنسان ذات القلق مع هؤلاء المسئولين، وستتبع هذا اللقاء خطوات سنوية سنذهب فيها للاتحاد، وسنطور آليات تعاوننا مع الاتحاد وخصوصاً لما يشكله من قوة».
وأبدى رجب تخوف الحقوقيين من أن تتم مجاملة دول الخليج بإهمال الجوانب المتعلقة بحقوق الإنسان في الاتفاقية، معتبراً أن تشكيل الحقوقيين «لوبياً» للضغط بهذا الاتجاه من شأنه أن يحرج الموقعين على الاتفاقية لتضمين بنود حقوق الإنسان فيها حتى وإن كانت بصورة عامة.

وأوضح رجب أن الحقوقيين لم يطلعوا بعد على مضمون الاتفاقية باعتبارها مازالت في طور المباحثات، غير أنه أشار إلى أن البيان الختامي للمباحثات سيتضمن فقرة عن حقوق الإنسان، والآلية التي سيتم تطبيقها بها غير واضحة.


صحيفة الوسط
Thursday, April 17, 2008 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro