English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الدرازي يحمِّل «خفر السواحل» المسؤولية في قضية «غريق البحر»
القسم : الأخبار

| |
2008-06-23 09:29:55



قال الأمين العام للجمعية البحرينية لحقوق الإنسان عبدالله الدرازي ‘’إن تلكؤ خفر السواحل، وعدم تقديمها المساعدة اللازمة للمواطن محمد عبدالرسول عمران، اشتملت على انتهاك حقين للمتوفى، أولهما حق الحصول على المساعدة الطبية أثناء حياته، وثانيهما حقه في عدم الاستهتار بجثته بعد الوفاة، وتركها مع أخيه، على الرغم من علمهم بالوفاة’’.

وطالب الدرازي وزير الداخلية الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة ‘’تشكيل لجنة تحقيق محايدة’’، معتبرا ذلك ‘’حق أصيل لأهل المتوفى، وكمحاولة جادة لمنع تكراره مستقبلاً’’، مشيراً إلى ‘’أن اضطراب علاقة الثقة واهتزازها بين الوزارة والأهالي ستعيق تنفيذ الوزير لما يصبو إليه من نقلة نوعية في الأجهزة الأمنية’’، مشددا على ‘’ان تستلم الوزارة أمام المبادرة بتشكيل لجنة محايدة’’، وفق قوله.

وأضاف الدرازي في المؤتمر الصحافي الذي نظمه أهالي المتوفى مساء أمس (الأحد)، تحت عنوان ‘’فقيد البحر محمد عبدالرسول عمران ‘’أن القضية إنسانية بحتة، وأن ‘’من واجب خفر السواحل تقديم المساعدة والمعونة الكاملة لمن يحتاجها في البحر، كما تقدم في البر’’، مبيناً ‘’استغرابه من طلب خفر السواحل من أخ المتوفى (حسين) الذهاب لهم حيث يتمركزون في البحر، على الرغم من عدم تمكنه من قطع المسافة في وقت قياسي، نظراً لإمكانيات قاربه المتواضعة، حيث استغرق الوصول إلى أقرب نقطة 30 دقيقة، على الرغم من تمكنهم من استعمال قواربهم السريعة، وجلب مسعفين على متنها في دقائق محدودة’’. من جانبه، قال النائب جلال فيروز ‘’إن بيانات وزارة الداخلية بشأن وفاة المواطن محمد عبدالرسول عمران، في الأسبوع الماضي غير دقيقة’’، مشيراً إلى أنه بدلاً من قيام أجهزة خفر السواحل بواجبها تجاه المواطن، بررت التلكؤ وعدم مساعدته بما كشفه التناقض في البيان الصادر، منها هروب أخ المتوفى (حسين) بالجثة لدى وصولهم إلى نقطة الأمن.

 

من صحيفة الوقت
Monday, June 23, 2008

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro