English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

بيانوعدبمناسبة ذكرى إنتفاضة مارس
القسم : الأخبار

| |
2008-03-04 18:28:32


 

                          

 

waad logo.JPG   

 

"وعد" تحيي إنتفاضة مارس المجيدة بالتأكيد على كونها رمز للوحدة الوطنية

ضرورة الإتفاق على يوم وطني موحد لإحياء ذكرى جميع الشهداء الأبطال

 

تمر اليوم الذكرى 43 لانتفاضة مارس المجيدة التي قدمت ستة من الشهداء ومئات المعتقلين والفارين خارج الوطن وعدد كبير من الجرحى، نتيجة للمواجهات الدامية والغير متكافئة بين المتظاهرين العزل المطالبين بإرجاع مئات العمال المفصولين من عملهم في شركة النفط "بابكو"  وقوات الأمن المدعومة من الإحتلال البريطاني.

فخلال شهر مارس 1965 إنتفضت البحرين عن بكرة أبيها وسال الدم الزكي للشهداء عبدالله الغانم، وعبدالنبي سرحان، وجاسم خليل، وعبدالله سرحان، وعبدالله بونوده، وفيصل القصاب، ليعلن بأن جميع البحرينيين من مختلف الطوائف والأعراق والفئات الإجتماعية ومن كل القرى والأحياء والمدن قد ساهموا في هذه الإنتفاضة الكبرى وقدموا مئات المعتقلين والجرحي وكوكبة من الشهداء.

ويحتفل شعب البحرين بهذه الذكرى الخالدة تعظيماً لما حققته هذه الانتفاضة ببعدها الوطني الجامع وتجاوزها العقدة الطائفية وتوحيدها أبناء شعب البحرين بكل أطيافهم السياسية والمذهبية والدينية بشيبها وشبابها ونساءها خلف مطالب الحركة الوطنية والعمالية بإرجاع العمال المفصولين والسماح للعمل النقابي وخروج الإستعمار البريطاني وإنتخاب سلطة تشريعية تمثل الشعب، وهي ذات المطالب الوطنية التي رفعتها حركة هيئة الإتحاد الوطني في الفترة من 1954 إلى 1956 والتي إنتهت بسحق الإنجليز للحركة في نفس الوقت الذي كان يجري العدوان الثلاثي على مصر.

وبهذه المناسبة المجيدة فإن جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) تؤكد على:

·   أهمية تخليد إنتفاضة مارس والإحتفاء بإنتفاضات الشعب البحريني البطل والكتابة عنها خاصة لأهمية الإنتفاضات في تربية جيل كامل من المناضلين ساهم بتضحياته الكبيرة في خروج المستعمر وقام بتسريع عملية الإصلاح السياسي.

·   الحاجة إلى إستعادة الوحدة الوطنية بين فئات الشعب كونها من المهمات المركزية للحركة الوطنية الديمقراطية لدفع عملية الإصلاح والشراكة الكاملة للشعب في الثروة والسلطة.

·   ضرورة إستعادة التيار الوطني الديمقراطي لدوره السياسي التاريخي في توحيد جميع المواطنين خلف مطالب وطنية وديمقراطية بغض النظر عن إنتماءاتهم الطائفية والعرقية.

·   أهمية الإتفاق بين جميع القوى الوطنية والسياسية على إحياء يوم جامع ومشترك لتكريم شهداء جميع الإنتفاضات وغيرهم من الشهداء في معارك التحرر والإستقلال والديمقراطية والعدالة.

·   ضرورة إستمرار النضال الوطني والديمقراطي لتحقيق مطالب إنتفاضة مارس وبقية الإنتفاضات في دولة دستورية ديمقراطية تقوم على مبادئ العدالة والمساواة.

 

المجد والخلود لشهداء شعبنا الأبطال.

 

وستبقى انتفاضة مارس رمزاً للوحدة الوطنية.

 

جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد"

5 مارس 2008     

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro