English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

اعتصام أهالي مدينة عيسى.. رفضاً لتوزيع الشقق بدلاً من البيوت
القسم : الأخبار

| |
2008-02-21 15:41:52


 

اعتصام أهالي مدينة عيسى.. رفضاً لتوزيع الشقق بدلاً من البيوت

 

 

اعتصم أهالي مدينة عيسى أمس ''الأربعاء'' تعبيرا عن رفضهم توزيع الشقق، بدلاً من الوحدات السكنية والبيوت، معتبرا أن التوزيع ''غير عادل ويتنافى مع حقوقهم التي ينص عليها الدستور''. وفيما دعا أحد المعتصمين إلى ''تحركات وخطوات أشد في الأيام المقبلة''، علق أعضاء المجلس البلدي الأمر على تحرك النواب، رغم مطالبة بعض المعتصمين باستقالة النواب احتجاجاً على هذا التوزيع .

كما رفع الأهالي، لافتات تعبر عن رفضهم القاطع نظام الشقق السكنية، أبرزها ''ضاعت أحلامنا، لا نقبل بالشقق بعد طول انتظار، نظام المناطقية ظالم''، ''للمجنس بيت ولنا الشقق، المجنسون سلبونا حقوقنا ''.

من جهته، أعلن النائب الثاني لرئيس مجلس النوّاب صلاح علي ''التوصل إلى اتفاق مع وزارة الإسكان بشأن طلبات المواطنين للوحدات السكنية لعام ,1992 الذين أبلغوا بتحويل طلباتهم من البيوت إلى الشقق ''.

ولفت علي إلى ''وقف توزيع الشقق على طلبات عام 1992 واستبدالها بالوحدات السكنية بناء على رغبتهم الأساسية''، موضحاً أن ''معظم هذه الطلبات تقع في مدينة عيسى ''.

وأضاف ''جاء هذا التوافق إثر اللقاء مع المسؤولين بوزارة الإسكان وعلى رأسهم الوزير الشيخ إبراهيم بن خليفة آل خليفة ''.

ولفت علي إلى ''تلقيه عشرات الاتصالات والشكاوى من قبل المواطنين من أهالي مدينة عيسى أو أصحاب طلبات العام 1992 من المناطق الأخرى بشأن تمليكهم شققا إسكانية بدلاً من البيوت''. وأضاف ''في هذا الإجراء ظلم وإجحاف لأصحاب الطلبات القديمة من المواطنين والذين انتظروا السنوات الطويلة للحصول على مسكن لائق وكريم لأسرهم ثم يفاجأون بتمليكهم شققاً بدلاً من البيوت''. وتابع ''هذا الأمر لا يرضينا ولا يقبل به أي مواطن، وأوصلنا مظلمة الناس للمسؤولين بوزارة الإسكان وأثمر تفهم وزير الإسكان لمشكلة أهالي مدينة عيسى وأصحاب طلبات .''1992 وأكد أن ''جميع طلبات أهالي مدينة عيسى لعام 1992 سيتم منحها وحدات سكنية من خلال المشروعات الإسكانية المعلن عنها ومن المؤمل أن تكون المناطق التي سيتم توفيرها لأهالي مدينة عيسى هي منطقة هورة سند (النويدرات) وضاحية اللوزي وإسكان سلماباد''. ولفت علي إلى أن ''الأولوية للوحدات السكنية ستكون لطلبات 92 ومتى ما توفرت وحدات سكنية أخرى سيتم ضم طلبات 93 و 94 ''.

وفيما يتعلق بالشقق السكنية في مدينة عيسى نوّه علي إلى ''الاتفاق مع وزارة الإسكان بأن تخصص فقط لأهالي مدينة عيسى بشرط موافقة المواطن عليها دون المساس بحقه فيما لو تمسك بالحصول على الوحدة السكنية (المنزل )''.

وتابع ''سيتم تطبيق مبدأ الأقدمية في توزيع هذه الشقق المخصصة للتمليك بشكل تصاعدي حتى يتم الحصول على الطلبات التي يمكن لهذه الشقق استيعابها من قبل المواطنين ''.

وختم علي ''من حق المواطن التمسك بطلبه في الحصول على المنزل دون إسقاط هذا الحق، إلا أنه قد يترتب عليه تأخير طلبه لحين توفير الوحدات السكنية اللازمة لذلك ''.

 

صحيفة الوقت - محمد الصفار

Thursday, February 21, 2008

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro