English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الدرازي: دعم المؤسسات الأهلية في البحرين يحتاج إلى إعادة نظر
القسم : الأخبار

| |
2008-05-27 11:29:48



انتقد رئيس الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان عبدالله الدرازي طريقة الدعم الموجه من وزارة التنمية الاجتماعية للجمعيات بوصفه غير كافٍ، مشيراًَ إلى ضرورة أن تشتمل الموازنة العامة للدولة على بند يتعلق بدعم المؤسسات الأهلية وخصوصاً الحقوقية منها، على اعتبار أن الدعم الخارجي ممنوع بنص القانون. وأوضح الدرازي أيضاً أن تقنين الموازنة لصالح دعم تشغيل الجمعية سيكون له مردود كبير على فعاليتها، علاوة على تفريغ العاملين في مجال حقوق الإنسان ويكون مقنناً للأعمال الأكثر فعالية. علاوة على تفرغ العاملين في مجال حقوق الإنسان من أعمالهم الذي سيكون له معنى كبير وخصوصاً بعد حصول البحرين على مقعد في مجلس حقوق الإنسان.

وقال الدرازي في الكلمة التي ألقاها في افتتاح اجتماع ممثلي منظمات المجتمع المدني مع ممثلي الجهات الحكومية ووكالات الأمم المتحدة والجهات المانحة مساء أمس الأول إن موضوع الاجتماع تنبع أهميته انطلاقاً من الحاجة الكبيرة للدعم من قبل القادرين إلى المحتاجين لهذا الدعم وذلك ضمن عقد دولي متكافئ بموجب الحق في التنمية الذي أقرته أهداف الألفية الثمانية للتنمية وأكدته المواثيق الدولية.

وأضاف الدرازي أن أبرز المفارقات هي كون المنطقة العربية وخصوصاً الدول النفطية تمتلك فوائض مالية كبيرة وقدرات بشرية مؤهلة، في حين يجري تبديد الكثير من هذه الأموال بما في ذلك المساعدات التي تقدم إلى وكالات غربية، من الضرورة أن تتم إعادة تنظيم الأوضاع العربية والاعتماد على مصادر تمويل محلية حكومية ومن القطاع الخاص بتمويل تنمية مستدامة وشاملة بحسب قوله. وقال: «ما نشهده في بلداننا هو نمو اقتصادي عشوائي وسرطاني في بعض القطاعات كالإنشاءات، والخوف من أن تضيع منا فرصة الوفورات النفطية في حين توجد هناك حاجة ماسة لتطوير البنية التحتية والاستثمار في الإنتاج الصناعي والزراعي في ضوء الانكشاف الغذائي».

وأكد الدرازي في نهاية كلمته اشتراطات التنمية المستدامة والشاملة التي تتطلب التمويل الفاعل والمنتج الذي يتطلب تغييراً في حق يسيطر على مصادر أكثر وبالتالي مصادر التمويل ومن يضع سياسته ويراقبه ويستفيد منه.

وفي الوقت الذي أشار فيه وكيل وزارة الصناعة والتجارة عبدالرزاق زين العابدين إلى أهمية نتائج الاجتماع الذي سيسهم في رفع المستوى المعرفي والإدراكي المتعلق بمؤسسات المجتمع المدني في جهودها نحو التنمية المستدامة، أكد ضرورة صياغة إطار عمل جديد لكل الأطراف المشاركة. فيما أكد ممثل الفريق الاستشاري حول فعالية المساعدات طوني تورجان ضرورة تعزيز عمل منظمات المجتمع المدني لما تقوم به من ترسيخ لمفهوم المواطنة وبناء المجتمعات التي تتطلب مشاركة مؤسسات المجتمع المدني.

وأكد المشاركون في المؤتمر ضرورة القيام بتخصيص فعلي لموازنات تخدم المنطقة العربية وخصوصاً تلك التي تحتاج إلى مساعدة، منادين بضرورة الموافقة على مقترح مفوضية المجتمع المدني في إطلاق صندوق عربي لدعم منظمات المجتمع المدني عبر آليات متعددة.

 

صحيفة الوسط
Tuesday, May 27, 2008

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro