English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

أربعون مترشحاً للجنة المركزية لـ (وعد)
القسم : الأخبار

| |
2006-05-23 15:14:29


عقد المكتب السياسي لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) اجتماعه ما قبل الأخير، حيث ناقش واعتمد التقرير التنظيمي المزمع عرضه على المؤتمر العام الثالث للتنظيم والذي سوف يعقد في التاسع من يونيو القادم.

واشتمل التقرير أربعة أقسام، استعرض القسم الأول – مدى تنفيذ المكتب السياسي واللجنة المركزية لقرارات وتوصيات المؤتمر العام الثاني الذي عقد في مارس العام 2005م، والقسم الثاني ركز على إنجازات المكتب السياسي واللجان التابعة له كلجنة المجالس البلدية واللجنة الإعلامية والتدريب والتثقيف والعلاقات الوطنية والخارجية والتحالف والمؤتمر الدستوري واللجنة الشبابية ومنتدى العمل الثقافي ولجنة التقنيات، كما استعرض القسم الثالث إنجازات ومتابعات اللجنة المركزية وأمانتها والمكاتب واللجان التابعة لها كاللجنة التنظيمية ومكتب قضايا المرأة والمكتب العمالي ولجنة التقويم والتطوير ولجنة الدراسات والبحوث ولجنة العلاقات الجماهيرية.

وقال الناطق الإعلامي باسم جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) رضي الموسوي أن التقرير السياسي هو أيضاً في طور الانتهاء منه حيث يركز على الوضع المحلي والتطورات والمستجدات السياسية التي شهدها هذا العام، كما يتطرق للوضع الاقليمي والدولي.

مشيراً إلى أن اللجنة المركزية سوف تعقد اجتماعاً مفتوحاً على جلستين لمناقشة وإقرار التقريرين السياسي والتنظيمي تمهيداً لعرضهما واعتمادهما في المؤتمر العام الثالث، وستشرك أعضاء التنظيم في مناقشة التقريرين.

وكشف الموسوي بأن باب الترشيح للجنة المركزية قد فتح ابتداءاً من الرابع من مايو وسوف يغلق في 4 يونيو القادم، ولغاية تاريخه تقدم أربعين مترشحاً لعضوية اللجنة المركزية  المكونة من 50 عضواً، يتم انتخابهم مباشرة من الأعضاء العاملين في المؤتمر العام الثالث والذي من المزمع أن يحسم أيضاً الموقف من انتخابات مجلس النواب القادم.

ولفت الموسوي إلى أن توجهات المترشحين للجنة المركزية هي خليط من دعاة المشاركة والمقاطعة والذين لم يحسموا موقفهم بعد، حيث أكد جميع الأعضاء التزامه بالقرارات التي سيتخذها المؤتمر العام القادم حول موضوعة الانتخابات والدفاع عن موقف التنظيم بما يعزز الوحدة والديمقراطية الداخلية التي سارت عليها جمعية العمل الوطني الديمقراطي، موضحاً أن حسم الموقف من انتخابات 2006م يعتبر جزءاً من هذه الديمقراطية التي شهدتها الحوارات السابقة في هذا الشأن وخلصت إلى اتفاق بين الجميع على الأرضية المشتركة التي تنطلق منها كلتا وجهتي النظر، وعلى نشر ورقتي عمل دعاة المشاركة ودعاة المقاطعة في الصحافة المحلية، باعتبار ذلك عاملاً معززاً للديمقراطية الداخلية والشفافية التي نؤمن بها والتي ساهمت بشكل كبير في تعزيز الوحدة الداخلية وتفعيل الكثير من عناصر وعد الذين ساهموا بفاعلية في اغناء الحوار الداخلي والتمسك بوحدة التنظيم وتعزيز مكانته المجتمعية، مؤكداً أن التنوع في وجهات نظر المترشحين القادمين من مختلف القطاعات والمواقع يشكل سر قوة التنظيم، لما يشكله هذا التنوع من إضافات نوعية في التوجهات السياسية لـ (وعد).

وتوقع الموسوي اقبال المزيد من الأعضاء على ترشيح أنفسهم لعضوية اللجنة المركزية خلال الأيام القليلة القادمة، وبأن اللجنة المركزية المنتخبة ستكون لها صلاحيات تشريعية كبيرة وهي، في غياب المؤتمر العام، بمثابة السلطة التشريعية والرقابية والمحاسبية للمكتب السياسي والأمين العام اللذان ينتخبان مباشرة من اللجنة المركزية وسيكونان تحت رقابة اللجنة المركزية وقراراتها وتوجهاتها.

وأوضح بأن هذا المؤتمر يعتبر تحولاً نوعياً في العمل الحزبي داخل تنظيم (وعد)، حيث بدأت آليات العمل الحزبي تبرز وتفعل بشكل أكثر وضوحاً.

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro