English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

بيان مقاومة التطبيع:في يوم الأرض .. فلسطين تناديكم
القسم : الأخبار

| |
2008-03-30 15:10:55


 

يحيي أهلنا في فلسطين يوم الأرض وهم أكثر إصراراً وعزماً على مقاومة الأعداد الصهاينة وحلفائهم الذين استباحوا أرض فلسطين وشردوا أهلها وطوروا أساليبهم الوحشية منذ قيام كيانهم الغاصب في 1948م.

لقد تجاوز الكيان الغاصب طوال الصراع العربي الصهيوني كل الممارسات البربرية التي سجلها التاريخ البشري للغزاة والمحتلين، فارتكبوا المجازر وصادروا المزيد من الأراضي ومارسوا الحرب العدوانية على الأرض العربية ومارسوا الاغتيالات اليومية لأبناء شعب فلسطين والأمة العربية وأقاموا جدار الفصل العنصري وصولاً إلى حصار غزة الأخير وتجويع أبنائها لتحطيم صمودهم وتركيبهم.

يحيي أهلنا في فلسطين المحتلة انتفاضة يوم الأرض تأكيداً لعزمهم المعني في تحدي مخططات الصهاينة وحلفائهم لتصفية قضية الشعب الفلسطيني من خلال تكريس واقع الاحتلال البغيض وتمزيق أوصال الشعب في كانتونات معزولة وغنما هذه العودة للملايين من أبناء شعب فلسطين وفق القرارات الدولية, في الوقت الذي يعتمد الصهاينة إلى استغلال حالة الشقاق والخلاف بين أخوة ورفاق السلاح لتمرير المزيد من المؤامرات ليتفرغ الفلسطينيون لقتال بعضهم البعض بدلاً من توجيه البنادق إلى العدو المشترك الصهاينة والذين يدعمون مشاريعهم ومخططاتهم ضد الأمة بأسرها.

يحيي الفلسطينيون يوم الأرض والعدو الصهيوني لا يزال تحت تأثير صدمة هزيمته النكراء على أيدي المقاومة في لبنان بقيادة حزب الله في حرب تموز العدوانية في 2006م، ولا يزال يحصد آثار فشله في تحطيم إرادة الشعب الفلسطيني بحصاره لغزة منذ أكثر من عام إضافة إلى عدوانه  اليومي على الأراضي الفلسطينية واغتيال القيادات والنشطاء والمقاومين الفلسطينيين.

نحيي يوم الأرض والأعداء الصهاينة أكثر ضعفاً وهلعاً وخوفاً بعد أن دكت صواريخ المقاومة المدن والبلدات الفلسطينية المحتلة وذاق الصهاينة آلام التشريد واللجوء إلى الملاجئ بعد أذاقوا مرارتها الفلسطينيين في المخيمات على مدار 60 عاماً من الصراع الضاري:

 في هذا اليوم التاريخي .. فلسطين تنادي كل السواعد والإرادات والقوى الحرة الشجاعة التي تراهن على انتصار الشعوب وقضاياها العادلة فقد سقطت كل الأقنعة وانكشفت أضاليل السلام الزائف مع أعداء الأمة وتبين للجميع إن هذا الكيان قابل للهزيمة والاندحار وان مزيداً من الصمود والضربات ستجعله كحتمية تاريخية يدخل في مرحلة السقوط والتهاوي ليعود أصحاب الأرض الحقيقيين إلى ديارهم وتعود فلسطين كل فلسطين إلى أحضان الأمة بعد غربة اسمرت كل هذه السنين بدعم من قوى الامبريالية والاستعمار والعملاء المحليين الذين باعوا القضية بثمن رخيص.

لن يموت شعب متمسك بأرضه وحقوقه ولن ينكسر شعب يقدم دون تردد المئات بل الآلاف من أبنائه قرباناً للجنة والعودة, أن انتصار المقاومة اللبنانية البطلة في معركة تموز 2006م الخالدة قد فتح الطريق الشاق نحو استعاده فلسطين وتحريرها من قبضه المحتلين والغزاة الصهاينة.

 يوم الأرض هو عنوان للتحدي والمقاومة والصمود لأبناء فلسطين والأمة العربية والإسلامية, والنصر المؤازر, سيكون لمن يتمسك بأرضه وحقوقه ولا تخيفه أو تروعه تضحيات والمعانات والآلام والدماء الغزيرة.

 في هذا اليوم نناشد أخوة ورفاق الدرب الواحد أن يكونوا أكثر وعياً وإدراكاً لمخططات العدو الصهيوني الذي يعمل على الاستفراد بهم وإثارة الشقاق بينهم, وليدرك الجميع بأن المهمات التاريخية للشعوب لا تتحقق لا بالوحدة والنضال المشترك .. فالجهود والبنادق ينبغي أن توجه للأعداء في كل وقت في مسيرة الكفاح الدؤوب لتقريب يوم العودة إلى فلسطين وتحريرها شبراً شبراً من الغزاة الصهاينة.

 تحية إكبار وإجلال لشهداء فلسطين والأمة العربية.

المجد للمقاومين على امتداد الأرض العربية والذين يقارعون مخططات الأعداء لتمزيق الأمة وإضعافها وتركيعها.

في يوم الأرض .. تحية إلى فلسطين وأهلها القابضين على الجمر الذين لم يركعوا ولن يركعوا لأعداء الأمة.

 

الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني

30 مارس 2008م                                           

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro