English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 

»أمين عام إتحاد العمال«: نجية في »حبس انفرادي« بمكتبها ويحققون مع من يحادثها!
القسم : الأخبار

| |
2008-02-09 17:26:18


 

النقابات تعتصم اليوم وتضامن نسائي الثلاثاء.. عبدالغفار نقلاً عن وزير العمل: »لا يمكن إلزام إدارة البريد«

رئيس »العمالي«: نجية في »حبس انفرادي« بمكتبها ويحققون مع من يحادثها!

 

كتب - جعفر الهدي:

تشارك نقابات عمالية وجمعيات سياسية وأهلية في الاعتصام الذي دعت له جمعية »وعد«، والذي سينظم في العاشرة من صباح اليوم »السبت«، أمام بريد المحرق، احتجاجا على توقيف إدارة البريد لنائبة رئيس نقابة البريد نجية عبدالغفار لعشرة أيام.

وأوقفت إدارة البريد نجية عبدالغفار بسبب تصريحات أدلى بها نقابيون حول الوضع العمالي في القطاع الحكومي، ولم يكن لنجية أيّ علاقة بهذه التصريحات.

كما ينظم الاتحاد النسائي يوما تضامنياً مع نجية في يوم الثلاثاء، إذ ستتلى كلمات تضامنية وتوقع رسائل مناشدة للقيادة للمطالبة بوقف الانتهاكات ضد القيادات النقابية النسائية، وذلك بمقر الاتحاد العمالي.

إلى ذلك، دعا الأمين العام للاتحاد العام لنقابات عمال البحرين عبدالغفار عبدالحسين إدارة البريد لرفع الضغوط عن النقابية نائبة رئيس نقابة البريد نجية عبدالغفار.

وقال: إن ما تتعرض له النقابية »أمر غريب«، موضحاً إنها موضوعة في »شبه حبس انفرادي« إذ تمنع من الكلام مع الموظفين وأجلست في مكتب ليس به هاتف أو حاسب آلي ويجري التحقيق مع أيّ موظف يتحدّث معها.

وأضاف عبدالغفار، الذي اجتمع مع وزير العمل د. مجيد العلوي أول أمس، إنه ناقش مع الوزير »الضغوط« التي يواجهها العمال النقابيون.

وتساءل: هل يعقل أن يتم هذا العمل في هذا الوقت وفي إدارة حكومية.

وواصل: نحن نبدي استياءنا لما يجري للنقابية نجية ونعتبره »مؤشرا مزعجا للتعامل مع العمل النقابي« ولا يمكن أن نتوقع أن يتم هذا العمل في بلد كالبحرين لأنه »تصرف غريب جداً«.

وقال إن الوزير »أكد أن هناك حوارا مع إدارة البريد بشأن أوضاع العمال، وبشأن ما تتعرضه له النقابية نجية إضافة إلى النقابي جمال عتيق«.

ونقل عن الوزير قوله إنه »لا يمكن أن نلزم إدارة البريد، لأنها إدارة قطاع عام«.

وذكر عبدالغفار ان الاتحاد »يطالب بتعويض النقابية عبدالغفار عن إيقافها عن العمل 10 أيام وضمان عدم التعرض لها بمثل هذه الضغوط«.

وأشار إلى أن وزارة العمل دعمت موقف المفصولين النقابيين أمام المحاكم، موضحاً إن وزير العمل أكد له »إن الوزارة رفعت للمحكمة تقارير تفيد بأن فصل العمال تم بسبب عملهم النقابي«.

يشار إلى أن المحكمة تنظر في قضية عدد من العمال المفصولين من القطاع الخاص وتدافع إدارات الشركات التي فصلت العمال بأنها لم تفصلهم على خلفية أعمالهم النقابية وإنما بسبب مخالفات أخرى اقتضت الفصل.

وتعتبر شهادة وزارة العمل لصالح العمال المفصولين »سنداً قوياً« أمام المحكمة التي طلبت شهادة عدة جهات مختصة بينها وزارة العمل.

ويعتبر إثبات فصل العمال بسبب العمل النقابي تجريماً للفصل، إذ ينص القانون بوضوح على عدم جواز فصل العامل بسبب عمله النقابي.

وقال عبدالغفار عبدالحسين إن تقارير الوزارة للمحكمة »ستؤثر بشكل ملحوظ على رأي المحكمة«.

وأردف: مازلنا نؤكد ضرورة الإسراع في البت في قضايا المفصولين لأنها تتعلق بأرزاق عوائل ليس لها ذنب سوى أنها مارست عملاً منحها القانون الحق في القيام به.

وتساءل: كيف يكافأ من التزم بالقانون ومن عمل في الدفاع عن مصالح العمال ومصالح شركته التي يعمل فيها بالفصل التعسفي بهذه الطريقة.

وقال عبدالغفار إن اتحاد النقابات اتفق مع وزارة العمل على تنظيم لقاء دوري مشترك كل شهرين.

وأضاف إنه اتفق مع الوزير على اطلاع الاتحاد على الاتفاقيات الدولية التي توقعها البحرين والمتعلقة بالعمل وذلك بحسب نصوص منظمة العمل الدولية.

وفي ذات الموضوع، طالبت دائرة شؤون المرأة والنقابات بجمعية الوفاق بوقف ما تراه »تعسفا« في حق المرأة العاملة النقابية.

وقالت الدائرة في بيان لها أمس: نناشد أصحاب القرار اتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف هذا التعسف ضد الأخت نجية عبدالغفار و»وقف انتهاك حقها كعاملة ونقابية وكمواطنة لها كل الحق في حرية الرأي والتعبير« الذي كفله دستور البلاد وكفلته المواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

وأضاف البيان: يجب أن تنطبق التصريحات مع الممارسات كي يكون شعار تمكين المرأة »شعاراً حقيقياً لا لمجرد الاستهلاك الإعلامي«.

واستدل البيان بفصل قيادية نقابية أخرى، وهي نقيبة العاملات في رياض الأطفال أمينة عبدالجبار، إذ قال البيان: تعرضت الأخت أمينة عبدالجبار إلى الفصل من عملها لا لمخالفة ارتكبتها سوى »دفاعها عن حق المرأة العاملة« وهذا شاهد آخر على ما تم ذكره من مخالفة لشعار تمكين المرأة واحترام القيادات النقابية النسائية.

 

صحيفة الأيام

Saturday, February 09, 2008

 

 

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro