English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

مواطن: المواجهات الأمنية ليس مكانها «بيت العدل»
القسم : الأخبار

| |
2008-03-19 16:03:01


 

 

مواطن: المواجهات الأمنية ليس مكانها «بيت العدل»

 

ذهب للمزاد العلني في المحكمة، ولكنه تفاجأ بطوق أمني كبير يحيط بأسوار وزارة العدل والشئون الإسلامية ظهر الأحد الماضي يمنعه من دخول حرم المحكمة؛ بسبب الظروف الأمنية المشددة على أبواب الوزارة. حميد... واحد من كثيرين يشتكون منعهم من قِبل قوات الأمن دخول مبنى مجمع المحاكم في وزارة «العدل» التي كانت حينها تشهد حضوراً أمنياً مكثفاً؛ بسبب محاكمة ساخنة للمعتقلين على خلفية حوادث ديسمبر/ كانون الأول 2007 .

 

إنه ليس وحده الذي يشتكي منعه من دخول المحكمة لسبب ليس له فيه ناقة ولا جمل. ويشير حميد إلى أن هذا السلوك من رجال الأمن يربك حركة السلطة القضائية ويحول دون وصول جميع المعنيين في الجلسات أو المرافعات إلى قاعة المحاكم في الأجل المحدد .

 

وعادةً ما تكون وزارة «العدل» ساحةً للمواجهات بين قوات الأمن وأنصار المعتقلين في غالبية الأحداث الأمنية المتعاقبة التي شهدتها البحرين تباعاً منذ العام 2002 حتى الآن .

 

حميد يطالب النيابة العامة بصفتها جهةً محايدةً بوضع ممثل عنها لتسهيل عملية دخول المراجعين وخروجهم في الوقت الذي تشتد ذروة الحضور الأمني المكثف .

 

ويمضي قائلاً: «لا أحد يعترض على دور رجال الأمن في حفظ النظام ولكن في الوقت ذاته لا يعقل أن تتضرر مصالح المواطنين، وخصوصاً أن مشهد التوتر الأمني يكاد يتكرر أسبوعياً، ليكون من نصيب المراجعين إما تعطيل مصالحهم وإما تأجيلها على رغم ضرورتها الملحة». ويذهب حميد الى ابعد من ذلك ليلفت نظر السلطة القضائية إلى أن عدم وصول صاحب العلاقة بالدعوى لسبب منعه من وصول المحكمة يجعل الحكم الصادر في غيابه محل نظر؛ لأنه ينتفي مع قواعد العدالة التي يجب ان تتاح لجميع المتقاضين .

 

ويوجه حميد - وهو الذي تجرأ ليبث شكواه نيابةً عن المراجعين المتضررين - مناشدة إلى وزيري الداخلية الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة و(العدل) الشيخ خالد بن علي آل خليفة والنائب العام ليتدخلوا لحظر وجود قوات الامن أمام «بيت العدالة»، وكذلك ينشاد المتجمهرين والمعتصمين أن يختاروا ساحات أخرى للتعبير عن آرائهم بما لا يؤثر على مصالح المراجعين، وخصوصاً النساء وكبار السن... حميد يأمل أن يسمعه أحد !

 

صحيفة الوسط

Wednesday, March 19, 2008

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro