English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

قوات الشغب تفرّق مسيرتين تطالبان بالإفراج عن «معتقلي ديسمبر»
القسم : الأخبار

| |
2008-03-15 13:55:19


 

 

قوات الشغب تفرّق مسيرتين تطالبان بالإفراج عن «محتجزي ديسمبر»

 

فرّقت قوات مكافحة الشغب بمساندة واضحة من مسلحين مدنيين تابعين لوزارة الداخلية عصر أمس (الجمعة) مسيرتين غير مرخصتين تطالبان بالإفراج عن المحتجزين في الأحداث الأخيرة في ديسمبر/ كانون الأول 2007.

  وكانت المسيرة الأولى انطلقت من منطقة سترة عند الساعة الثالثة والنصف عصراً، فيما انطلقت مسيرة في منطقة كرباباد عند الساعة الخامسة مساءً.

وتحولت مسيرة سترة غير المرخصة إلى مواجهات بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب بالقرب من موقع خزانات المياه في سترة.

 

وعلمت «الوسط» أن قوات الأمن اعتقلت شخصين من منطقة سترة أحدهما مصاب بالسكلر كان خارجاً من المنزل متوجهاً للصلاة.

 

وأصيب عدد من القاطنين والمتظاهرين باختناق بسبب إطلاق قوات مكافحة الشغب مسيلات الدموع بكثافة، كما أصيب احد المتظاهرين بجروح في يده وظهره بعدما انفجرت قنبلة صوتية عليه، كما كسرت زجاجة سيارة متوقفة عند احد المنازل.

 

وكانت البداية بخروج مسيرة للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين انطلقت من داخل منطقة سترة متوجهة للشارع الرئيسي بالقرب من خزانات سترة، وتطور الأمر في وقت لاحق إلى تدخل قوات مكافحة الشغب وتفريق المسيرة باستخدام الغازات المسيلة للدموع والرصاص المطاطي كما ألقيت القنابل الصوتية لتفريق المتظاهرين، في الوقت الذي أضرم عدد من المتظاهرين النار في الإطارات والحاويات، وأغلقت الشوارع المؤدية إلى سترة فور بدء المواجهات التي كانت عنيفة بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب. وشارك في المواجهات كما أشرنا مسبقاً مدنيون مسلحون تابعون لوزارة الداخلية رصدتهم «الوسط» مع قوات مكافحة الشغب.

 

وفي كرباباد، حاصرت قوات مكافحة الشغب المنافذ المؤدية إلى الشارع الرئيسي المؤدي لمجمع السيف في الوقت الذي خرجت مسيرة غير مرخصة شارك فيها عدد من الأهالي مطالبين بالإفراج عن جميع المحتجزين. وتدخلت قوات مكافحة الشغب لفض المسيرة بإطلاقها الغازات المسيلة للدموع والرصاص المطاطي.

 

 صحيفة الوسط

Saturday, March 15, 2008

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro