English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

بعد مضي أكثر من شهر على الاعتقال وبعد الضغوط الدولية..النيابة تسمح أخيرا لجمعية حقوق الانسان لزيارة المعتقلين
القسم : الأخبار

| |
2008-01-24 12:13:14


 

 

الدرازي لـ «الوسط»: أولى الزيارات الأحد المقبل ...«النيابة» تسمح لـ «حقوق الإنسان» بزيارة متهمي الحوادث الأمنية

 

 

صرّح رئيس نيابة المحافظة الشمالية أحمد بوجيري بأنه قد «تمت الموافقة لجمعية البحرين لحقوق الإنسان على زيارة المتهمين الموقوفين على ذمة القضايا الخاصة بوقائع حرق سيارة الشرطة وسرقة السلاح المملوك لوزارة الداخلية والشروع في قتل أفراد الشرطة والحرق الجنائي ».

 

وأوضح بوجيري أنه «جرى الاتفاق على قيام أعضاء الجمعية بإتمام هذه الزيارة على مراحل متقاربة وعلى مدار الأسبوعين المقبلين ».

 

وأشار إلى أن «القانون قد خلا تماماً مما يُلزم النيابة العامة بالسماح للجمعية بزيارة المتهمين، إلا أن قرارها يأتي إيماناً منها بدور مؤسسات المجتمع المدني، وامتداداً للتعاون القائم والمتواصل فيما بينها، وتلك المؤسسات، والذي أسفر من قبل عن نتائج مثمرة في مجال إنفاذ القانون ».

 

من جانبه، قال نائب الأمين العام للجمعية البحرينية لحقوق الإنسان عبدالله الدرازي لـ «الوسط»: «كنا قد بعثنا بأول رسالة إلى النيابة العامة نُطالبُ فيها بزيارة المتهمين، وذلك بعد الأحداث مباشرةً، وبالتحديد في تاريخ 24 من ديسمبر/ كانون الأول، كما طلبنا تزويدنا بأسماء المتهمين والتهم الموجهة إليهم، وأماكن توقيفهم ».

 

وأضاف الدرازي «ردّت النيابة العامة على طلباتنا فيما يتعلق بأسماء المتهمين والتهم وأماكن التوقيف، إلا أنه لم يتم الرد بشكلٍ إيجابي على الموافقة بشأن زيارتهم، فأرسلنا برسالة أُخرى بتاريخ 3 يناير الجاري، جدّدنا فيها طلبنا المتمثل في السماح لنا بزيارة المتهمين»، مشيراً إلى أن «الجمعية لم تتلقَ استجابةً من النيابة العامة، فبدأت الجمعية باتصالاتها مع المسئولين في النيابة العامة، والتي تمخّضت عن اجتماع عُقِدَ يوم أمس (الأربعاء) في مبنى النيابة العامة، جمع ممثلين عن الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان، ومسئولي النيابة العامة ».

 

وأوضح الدرازي أنّ «الاجتماع انتهى إلى موافقة النيابة العامة للجمعية على زيارة المتهمين، وأنه تم التنسيق على أن تكون أولى الزيارات يوم (الأحد) المقبل، والتي ستُقابِل فيها الجمعية ثلاثة متهمين، وبعدها ستكون هناك زيارات أُخرى، وهي في 27، 31 من الشهر الجاري، و 3 فبراير/ شباط المقبل ».

 

ولفت الدرازي إلى أنّ «النيابة العامة وعدت الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان بالسماح لها بزيارة المتهمين الـ 15 المسندة إليهم تهم حرق سيارة الأمن وسرقة السلاح وحيازته وإحرازه وإخفائه ».

 

وعن تفاصيل ما ستقوم به الجمعية خلال زيارتها للمتهمين، واستعداداتها لذلك الأمر، أفاد الدرازي: «شكّلنا فريق الزيارة وهو يتكون من عدّة أفراد هم أعضاء في الجمعية، فهناك مجموعة أطباء منهم طبيب نفساني، وآخر استشاري، بالإضافة إلى مجموعة من المحامين»، متوقعاًَ أن «يقوم الأطباء بفحص المتهمين خلال الزيارة ».

 

وأشار الدرازي في هذا الصدد، إلى «الزيارة التي قامت بها الجمعية إلى سجن (جو) العام 2005»، موضحاً أن «الفريق الذي سيقوم بزيارة المتهمين سيستخدم استمارات خاصّة أثناء مقابلته مع كل متهم، إذ ستُملأ تلك الاستمارات التي هي مُعدّة حسب معايير الأمم المتحدة ومنظمة الصليب الأحمر الدولي ».

 

وأكد الدرازي أنّ «القانون البحريني خلا مما يُلزم النيابة العامة السماح للجمعية البحرينية لحقوق الإنسان بزيارة المتهمين، إلا أنه أشار إلى المدونة الدولية للأشخاص المُناط بهم نفاذ القانون وهم رجال الشرطة والنيابة العامة»، مُفيداً أن «هذه المدونة الدولية صدّقت عليها البحرين عام 1998، وهي بمثابة التزام حقوقي دولي، إذ إنّ البحرين من ضمن الدول المصدّقة على هذه الاتفاقية ».

 

وثمّن الدرازي خطوة السماح للجمعية بزيارة المتهمين. ورأى أنها تنعكس إيجاباً على سمعة البحرين بالنسبة للمجال الحقوقي، وقال: «نُثمّن هذه الخطوة لأنها إيجابية وستنعكس وتدعم البحرين إيجاباً على المستوى الحقوقي الدولي، ونتمنى أن تكون هذه الزيارة بادرة لأن تقوم الجمعية بزيارات متكررة واعتيادية إلى أماكن الاحتجاز ومراكز الشرطة التي تتبع قانونياً النيابة العامة ».

 

واعتبر الدرازي أنّ «هذه الخطوة تأتي لتعميق الشراكة المجتمعية بين المجتمع المدني وأجهزة الدولة، والتي تُعتبر مهمةً جداً»، مشيراً إلى أنّ «هذه الخطوة في الاتجاه الصحيح، وستنعكس إيجاباً دولياً، فالمنظمات الدولية تُرحب وتُطالب بزيارات حقوق الإنسان »

 

صحيفة الوسط - علي طريف، عادل الشيخ

  Thursday, January 24, 2008

 

 

 

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro