English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

اعتقال 4 أمس و «هيئة الدفاع» تبحث زيادة المحامين
القسم : الأخبار

| |
2007-12-29 12:51:18


اعتقال 4 أمس و «هيئة الدفاع» تبحث زيادة المحامين

 

اعتقلت قوات الأمن في وقت مبكر من فجر أمس (الجمعة) 4 أشخاص من مدينة حمد وشهركان، وذلك في إحدى نقاط التفتيش التي وضعتها في أحد الشوارع المؤدية إلى مدينة حمد. والمعتقلون هم علاء سلمان علي (20 عاماً)، جاسم جعفر (25 عاماً)، علي جاسم محمد (22 عاماً)، وعلي منصور (15 عاماً).

 

من جانب آخر، أفاد عضو هيئة الدفاع عن متهمي الحوادث الأمنية الأخيرة المحامي حافظ علي، أن النيابة العامة وجهت تهمة التجمهر والشغب في البحرين لأحد الخليجيين. وعلمت «الوسط» أن المتهم الذي تحقق معه النيابة (هـ. ج) ويبلغ 15 عاماً، يحمل جواز إحدى الدول الخليجية، وهو من أب خليجي وأم بحرينية، وهو كثير الحضور إلى البحرين. في سياق متصل، ذكر علي أن هيئة الدفاع عن متهمي الحوادث الأمنية الأخيرة ستعقد اليوم (السبت) اجتماعاً لبحث آخر التطورات بشأن القضية، وخصوصاً فيما يتعلق بالدفاع عن المتهمين والإجراءات المتبعة في النيابة العامة للتحقيق معهم، بالإضافة إلى إعادة ترتيب آلية الدفاع عنهم وخصوصاً أن هناك 8 قضايا. ويستهدف الاجتماع توزيع المحامين بحيث يغطي عدد المتهمين. ولفت إلى أن «الاجتماع سيبحث الطلب من جمعية المحامين البحرينية تزويد أسماء المزيد من المحامين، ومحاولة إشراك قدامى المحامين منهم».

 

 

-----------------------------------------------------------------

 

«هيئة الدفاع» تجتمع اليوم وتبحث زيادة عدد المحامين

اعتقال 4 فجرأمس و«النيابة» تتهم خليجياً بالشغب

 

الوسط - محرر الشئون المحلية

أفاد عضو هيئة الدفاع عن متهمي الحوادث الأمنية الأخيرة المحامي حافظ علي أنّ النيابة العامّة وجهت تهمة التجمهر والشغب في البحرين لأحد الخليجيين، ونفي المحامي علمه بالتفاصيل، لافتاً إلى وجود تحفظ من قبل النيابة العامّة على القضية.

 

وعلمت «الوسط» أنّ المتهم الخليجي الذي تحقق معه النيابة (هـ.ج) يبلغ من العمر 15 عاماً، يحمل جوازإحدى الدول الخليجية، وهو من أب خليجي وأم بحرينية، وهو كثيرالحضور إلى البحرين.

 

وعلى صعيد متصل، ذكر علي أنّ هيئة الدفاع عن متهمي الحوادث الأمنية الأخيرة ستعقد اليوم (السبت) اجتماعاً لبحث آخرالتطورات بشأن القضية، خصوصاً فيما يتعلق بالدفاع عن المتهمين والإجراءات المتبعة في النيابة العامّة للتحقيق معهم، بالإضافة إلى إعادة ترتيب آلية الدفاع عنهم خصوصاً أن هناك 8 قضايا، إذ يستهدف الاجتماع توزيع المحامين بحيث يغطي عدد المتهمين، ولفت إلى أنّ «الاجتماع سيبحث الطلب من جمعية المحامين البحرينية تزويد أسماء المزيد من المحامين، ومحاولة إشراك قدامى المحامين منهم»، معبّراً عن أمله في أنْ يصل عدد أعضاء هيئة الدفاع إلى 18 محامياً.

 

ويأتي ذلك بعد أن وجهت النيابة العامّة يوم الخميس الماضي تهمة سرقة السلاح والذخائر وحيازتها وإتلاف سيارة الأمن، بالإضافة إلى تهمة التجمهرغير المرخص والقيام بأعمال شغبٍ إلى 18 متهماً ممن تمّ اعتقالهم، وقد منعت الزيارة عنهم، وقد قسمت النيابة العامّة المتهمين إلى 8 قضايا، أوّلها قضية سرقة السلاح وحرق سيارة الأمن، والمتهمون فيها 18 وجهت إليهم ثلاث تهم هي: التجمهر غيرالمرخص والقيام بأعمال شغبٍ، وإتلاف آلة ميكانيكية (سيارة الشرطة)، وسرقة وحيازة أسلحة وذخائر، والقضية الثانية متهمٌ فيها 3 أشخاص بالشروع في قتل رجال الأمن، أمّا بقية القضايا فالمتهمون فيها متهمون بتهمتي التجمهرغيرالمرخص والقيام بأعمال شغب.

 

إلى ذلك، طوّقت قوات مكافحة الشغب بعض مداخل منطقة السنابس من جهة مجمّع الدانة عصر أمس (الجمعة)، وذلك بعد تسرب دعوة إلى اعتصام لأهالي المعتقلين على الشارع للمطالبة بالإفراج عن أبنائهم، وفي وقت لاحق خرجت مسيرة داخل السنابس طالبت بالإفراج عن المعتقلين وانتهت بشكل سلمي من دون تدخل قوات مكافحة الشغب.

 

من جانب آخر، اعتقلت قوات الأمن في وقت مبكر من فجر أمس (الجمعة) 4 أشخاص من مدينة حمد وشهركان وذلك في إحدى نقاط التفتيش التي وضعتها في أحد الشوارع المؤدّية إلى مدينة حمد. والموقوفون هم: علاء سلمان علي (20 عاماً)، جاسم جعفر (25 عاماً)، علي جاسم محمد (22 عاماً)، علي منصور (15 عاماً).

 

وذكرأهالي المعتقلين أنّ علاء وجاسم كانا يعملان لما بعد الساعة الواحدة من فجر أمس على إصلاح إحدى السيارات، وأشاروا إلى أنّ علاء يعاني من ضيق التنفس، ويتردد على المستشفى كثيراً لمعاناته لفترات طويلة من ضيق التنفس. فيما لفتوا إلى أنّ علي جاسم كان عائداً من العمل وتم اعتقاله وهو في السيارة الخاصة بالعمل.

 

وقال ممثل المنطقة عضو كتلة الوفاق النائب جواد فيروز أنه بحسب نقل الأهالي فإنّ هناك 3 أشخاص كانوا ذاهبين في وقت مبكر من فجرأمس لشراء وجبة عشاء لهم، وكانت هناك نقطة تفتيش في الطريق واتصلوا للمنزل ليبلغوهم بذلك وبعدها انقطع الاتصال معهم، وبعد الاتصالات تبين أنهم موقوفون في مركز شرطة مدينة حمد، وتبين لاحقاً أنّ الموقوفين هم 4 أشخاص وليسوا 3».

 

وأضاف «في هذه الأثناء حدث تجمّع عند مركز الشرطة لأهالي الموقوفين وتم منعهم من الدخول إلى المركز، وقد تواجدت مع الأهالي عند بوابة المركز، ولكن فوجئت بمعاملة سيئة ومنعت من الدخول إلى المركز، وحينها اتصلت إلى جهات عليا في وزارة الداخلية واستنكرت هذا الإجراء، وطلبتُ أن يكون دخولي برفقة ممثلي الأهالي، ودخلنا المركز والتقينا الملازم المناوب في المركز الذي أبدى اعتذاره عن ما حصل، وطلبنا التعرف على التهم الموجّهة إليهم كما طلبنا لقاءهم، وشاهدنا أحدهم وهو في الحجز وكانت يداه مقيدتين، وقد استنكرت هذا الإجراء على اعتبارأنّ الموقوف يحق له الاتصال بأهله وأنْ يفك قيده في المركز، وبناءً على طلبنا تم فك قيده، وبعدها تبين أنّ اثنين من الموقوفين سيبقيان في مركز شرطة مدينة حمد، واثنان منهما تم نقلهما إلى شرطة مركز البديع وسمحوا لهما بالاتصال بأهاليهما، ومع الإصرارعلى لقائهما بشكل قصير، تعذر المعنيون في مركز الشرطة على اعتبارأن هذا الأمر بيد النيابة العامّة، وكان من المفترض أن يُعرضوا على النيابة العامة، وقد تأجل ذلك إلى صباح اليوم (السبت)».

 

وذكرفيروز أنّ «هناك إدعاء من قبل مركز الشرطة بوجود اعتراف من اثنين من الموقوفين غير أنهم امتنعوا عن ذكر التفاصيل، وقد علمنا أنّ هذه التهم تتمثل في الكتابة على الجدران ووجود مواد قابلة للاشتعال في السيارة التي كانوا يستقلونها، غيرأنّ لأهالي ينكرون هذه التهم».

 

 صحيفة الوسط

‏29 ‏ديسمبر, ‏2007

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro