English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

موظفو البريد يؤكدون تعرضهم للتعسف والتهديد من التواصل مع نقابتهم
القسم : الأخبار

| |
2008-02-24 18:52:14


 

 

موظفو البريد يؤكدون تعرضهم للتعسف والتهديد من التواصل مع نقابتهم

 

 

أعلنت رئيس الاتحاد النسائي مريم الرويعي مساندتها لنائب رئيس نقابة البريد نجية عبدالغفار تجاه قرار إيقافها عن العمل للمرة الثالثة، مشيرة إلى ''حق المواطن في الانضمام للنقابات بالقطاعين العام والخاص، باعتبارها مسألة أكدها الدستور''.

وأشارت الرويعي في تصريح لـ ''الوقت'' إلى أن ''الاتحاد النسائي ضمن تقريره إلى وزارة الخارجية ما تتعرض له عبدالغفار''، داعيةً إلى ''ضرورة مساءلة الجانب الرسمي بشأن هذه المسائل''.

وشددت الرويعي على أهمية ''أن يتضمن التقرير الأهلي تلك الانتهاكات، لاسيما أن منظمة العمل الدولية أكدت حق العمال في القطاع الحكومي تشكيل نقاباتهم''، مشيرة إلى ''اتخاذ خطوات أخرى لاحقة بالتنسيق مع الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين''.

موظفون: تحذيرات من المشاركة في فعاليات النقابة أو التواصل معها

وفي سياق متصل، أكد عدد من موظفي إدارة البريد أن إداراتهم ''منعتهم من التواصل مع نائب رئيس نقابة البريد نجية عبدالغفار في أي أمر كان''، معبرين عن ''تضامنهم مع زميلتهم التي تتعرض لمضايقات واضحة من قبل بعض المسؤولين بسبب نشاطها النقابي ومطالبتها بتحسين أوضاع العاملين في الإدارة''.

ولفت الموظفون إلى ''تشكيل إدارة البريد لجنة من بعض المسؤولين، تحذر الموظفين من المشاركة في فعاليات النقابة أو التواصل معها، بحجة أنها كيان غير شرعي''، مشيرين إلى ''ما يتعرضون له من مضايقات في العمل بسبب تعاطفهم مع النقابة ومشاركتهم في فعالياتها''.

وأكد أحد موظفي مركز بريد المحرق ما صرحت به النقابة مسبقاً من كون المسؤولين المباشرين يتلاعبون في التقييم السنوي، وقال ''كنت أعمل في قسم البريد الصادر، وصدر قرار بتحويلي إلى قسم البريد الوارد، وواصلت العمل بالقسم الجديد لأكثر من عام، ولكن المفارقة تكمن قبل نهاية العام الماضي في فترة تقييم الموظفين''.

وأوضح ''قدم لي مسؤول القسم الذي كنت أعمل فيه سابقاً التقييم السنوي الخاص بالأداء، حيث أبديت له استغرابي من كونه هو المقيم لعملي وأنا الآن في قسم جديد، وطلبت منه أن يشارك مسؤولي المباشر الحالي في عملية التقييم، إلا أنه طلب مني التوقيع على التقييم المكتوب بقلم الرصاص لأنه مازال مسودة، وأكد لي بأنني لازلت ضمن قسمه ولكن أمارس عملي في قسم آخر''.

وتابع ''استغربت حينما أخبرني المسؤول القديم بأن تقييمي السنوي جيد جداً، لأنه كان في السنوات الماضية لا يقل عن الممتاز، ورغم ذلك وقعت على استمارة التقييم، غير أنه تبين لي بعد ذلك بأن التقييم تم تغييره إلى درجة (مرضي)، وأكد لي رئيس القسم بأن مراقب القسم هو من غير التقييم''.

وأبدى الموظف استغرابه ''26 سنة في العمل حصلت على عشرين سنة تقييم ممتاز، وخمس سنوات جيد جداً، كيف بعد هذه السنوات يصل أدائي إلى هذا الحد (...) وحصل الأمر نفسه مع عدد من الموظفين''.

وفي رده على سؤال للوقت الأسباب التي دعت إلى ملء التقييم بقلم الرصاص، قال ''الطبيعي أن يعاد التقييم بعد تبييضه إلى الموظفين، ولكن بسبب التغييرات التي حصلت في درجات الموظفين لم تتم إعادته إلى اليوم''.

وتساءل الموظف ''كيف يحصل بريد البحرين على المراكز الأولى على المستوى العربي في نوعية الخدمة وسرعتها؟ بدلاً من تكريم الموظفين، يتم محاسبتنا بشكل تعسفي''.

وناشد الموظف القيادة السياسية ''التدخل لتحسين الأوضاع التي يعيشها موظفو البريد، فهناك الكثير من التعسف بحقنا، وتمييز مستشرٍ في جنبات الإدارة، وأناس دون الكفاءة يمارسون ادواراً سيئة في بعض الأقسام، ويحاسبوننا على ابسط الأمور''.

وتابع ''26 سنة من العمل ولازالت على الدرجة الخامسة''.

وقال موظف آخر في إدارة البريد ''أصبحت على اللائحة السوداء لدى الإدارة بسبب عرض مشكلتي في الصحافة''.

وأضاف ''تم نقلي إلى فرع آخر بسبب وعود المسؤول بأنني سأحصل على مستقبل أفضل من حيث التدرج الوظيفي في الفرع الجديد، مما جعلني أوافق على النقل''.

وتابع ''لكن تبين لي بعد ذلك أنني مسؤول بالاسم، فلا صلاحيات تذكر، سواء بشأن تحديد الإجازات أو التقييم، حتى حين يخرج مسؤول القسم في إجازة، يجلب شخصا من قسم آخر ينوب عنه في أعماله''.

وأوضح ''خمس سنوات لم احصل على الإنابة رغم أنني أتولى جميع الأمور المالية في الفرع، وحينما عرضت قضيتي في الصحافة وضعوني في اللائحة السوداء''.

وتابع ''كتبت رسالة للوكيل، وعندما قابلته وعدني بأنه سيتم نقلي إلى فرع آخر بداية العام الماضي، وانتهت السنة ودخلنا سنة جديدة ومازلت في مكاني''.

وشبّه الموظف الأجواء التي يعيشونها في الإدارة بـ''سجن أبوغريب''، وقال ''هناك تمييز يمارس على الموظفين على أساس ضد ومع النقابة (...) هناك تهديدات بألا نتحدث مع نجية في أي موضوع، حتى السلام عليها في بعض الحالات يؤنبون الموظف عليه''.

 

صحيفة الوقت

‏24 ‏فبراير, ‏2008

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro