English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

مؤسسات المجتمع المدني البحرينية:نرفض ونستنكر السماح لوفد صهيوني بتدنيس أرض بلادنا ضمن وفود كونغرس الفيفا
القسم : الأخبار

| |
2017-05-08 18:25:54


مؤسسات المجتمع المدني البحرينية:
نقف قلباً وقالباً مع الأسرى المضربين عن الطعام.

 

و نرفض ونستنكر السماح لوفد صهيوني بتدنيس أرض بلادنا ضمن وفود كونغرس الفيفا

يمر الصراع العربي الصهيوين اليوم بلحظة مفصلية من حيث تصاعد المحاولات لتصفية القضية المركزية للأمة العربية جمعاء، سواء عن طريق التطبيع المباشر أو الغير مباشر بين بعض الأنظمة العربية والكيان الغاصب والذي يتخذ أشكالاً متعددة، فتارة نرى وفود تجارية صهيونية تحمل جنسيات مزدوجة تندس أرض بلادنا بحجة التجارة، ناهيكم عن التطبيع بحجة المكانة الرياضية كقبول إستقبال كونغرس الفيفا المزمع عقده هذا الشهر على ارض بلادنا الحبيبة بحضور وفد من كيان العدو الصهيوني المجرم، وهو الأمر الذي عبر شعبنا وقواه الحية مراراً وتكراراً عن شجبه ورفضه وإستنكاره له وطالب حكومة البحرين بالعدول عنه وإتخاذ موقف واضحٍ وصريح يتفق مع الخط العام لشعب البحرين الرافض لاي علاقة تطبيبعية من الكيان الغاصب.
بالإضافة إلى ما تقدم تأتي الدعوات والزيارات التطبيعية المشبوهة والمرفوضة التي تروج لها جهات رسمية وشبه رسمية داخل بلداننا وعلى مرأى ومسمع الدولة – بالمخالفة لإجماع فصائل المقاومة الفلسطينية في مؤتمر عمان الذي إعتبر هذه الزيارات تطبيعاً فجاً وسافراً، وما أفتى به الشيخ عكرمة والبابا شنودة من حرمة زيارة الأراضي المحتلة عبر معابر يسيطر عليها الكيان الغاصب خصوصاً وأن هذه الزيارات تأتي بتنسيق أمني سافر مع قوى الكيان الصهيوني الغاصب، والتي إستجاب لها بكل اسف بعض من الفنانين وغيرهم من المواطنين في بلادنا وفي بلدان اخرى ليشاركوا في جريمة التطبيع البشعة مع الكيان المحتل، كل ذلك دون أن تحرك الدولة ساكناً لتوقف هذا العبث بمصير الأمة والقضية الفلسطينية.
هذا وبالإضافة إلى ما تمر به القضية المركزية للأمة العربية من أحداث مؤسفة وقرارات حرفت بوصلة الصراع ليتحول من صراع وجود إلى صراع حدود ولتتحول دعوات السلام إلى دعوات إستسلام وليروج للكيان الصهيوني كعدو ثانوي للأمة تحقيقاً لإملاءات الدول الكبرى وتنفيذاً لرغباتها في المنطقة العربية من شرعنة وجود الكيان الغاصب كثكنة عسكرية دائمة لأرباب غزاة الأرض من اجل تفتيت المفتت والإستمرار في مصادرة قرار وخيرات بلادنا، لتتراجع القضية الفلسطينية في سلم الأولويات إلى مراتب متأخرة، في محاولة لاغراق شعبنا العربي في مشاكله القطرية الضيقة بغية الإستفراد بقضيتنا المركزية وتصفيتها.
غير أن كل ما تقدم لم يفت من عضد شعبنا العربي والفلسطيني على وجه التحديد المصر على إنتزاع الحياة والحرية والكرامة، فهاهي الإنتفاضة الفلسطينية تبتدع أساليب نضالية ومقاومة جديدة كعمليات دهس الصهاينة المجرمين وعمليات التي نفذها أفراد بالسكاكين بحق صهاينة الكيان الغاصب ليرسلوا رسالة واضحة وجلية بانه مهما طال الزمن سنبقى نناضل حتى تحرير أخر حبة رمل من أرض فلسطين من دنس الصهاينة المحتليىن.
وفي الوقت الذي حاول الكيان الغاصب وحلفائه كسر إرادة المناضلين الفلسطينيين بقتلهم وجرحهم وأسرهم، وذلك كله في معتقداً بان وحشيته تشكل آلة ردع تخيف ابناء شعب الشهداء، غير ان الحركة الأسيرة أعلنت له بإضاربها المفتوح عن الطعام ومعركة الأمعاء الخاوية انه لا يمكن لكل وحشيتكم أن تشكل آلة ردع لمناضل مصر على تحقيق الحرية والكرامة لشعبه.
ختاماً وفي الوقت الذي نعلن وقوفاً التام قلباً وقالباً مع أسرانا الأبطال في زنازين الأحتلال المجرم نجدد تأكيدنا على المطالب التالية:
1- نجدد رفضنا وإستنكرانا وشجبنا لدخول وفد صهيوني أرض بلادنا الحبيبة في إجتماع كونغرس الفيفا المزمع عقده 11 مايو 2017، ونجدد مطالبتنا لحكومة مملكة البحرين برفض تدنيس أرضنا بأقدام الصهاينة المجرمين وإعلان هذا الموقف.
2- نجدد تأكيدنا على وقوفنا التام مع كافة العمليات الفدائية والأفعال النضالية التي يقوم بها شعبنا الفلسطيني وقواه المقاومة بحق الصهاينة الأنذال وفي مقدمة ذلك الفعل النضالي المقاوم الذي تخوضه الحركة الأسيرة في شجون الإحتلال بإسم معركة الأمعاء الخاوية.
3- نجدد مطالبتنا لكافة الجهات الرسمية في الدول بوقف العبث بالقضية الفلسطينية ومنع ومحاسبة كل من قام بالترويج أو المشاركة في الزيارات التطبييعية المشبوهة التي تخالف الإجماع العربي.
4- نجدد مطالبتنا لكافة أبناء شعبنا بمقاطعة كافة البضائع الصهيوينة ومن يطبع معهم من تجار أو فنانيين أو سياسيين أو أي مواطن مهما كان موقعه، مقاطعة تجارية وأجتماعية وسياسية، كونهم يشاركون عن عمد وقصد في التطبيع مع الكيان الغاصب عدو الأمة العربية والاسلامية الرئيسي.

تحية اجلال لشهداء شعبنا الفلسطيني البطل.
الحرية والنصر لأسرانا البواسل في سجون الإحتلال.
العار كل العار للصهاينة المجرمين والمطبعين.

1- الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني.
2- جمعية نساء من اجل القدس
3- جمعية مناصرة فلسطين
4- جمعية الاصلاح
5- المنبر الوطني الاسلامي
6- جمعية التجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي
7- جمعية الشباب الديمقراطي
8- جمعية الشبيبة البحرينية
9- مركز تفوق اﻻستشاري للتنمية
10- جمعية العمل الوطني الديمقراطي ( وعد )
11- جمعية مدينة حمد النسائية
12- جمعية التجمع القومي الديمقراطي

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro