English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

بيان المكتب العمالي وعـد
القسم : الأخبار

| |
2008-01-13 17:43:31


 

    

waad logo.JPG

  بيان المكتب العمالي "وعـد"

 

 

 

توالت أخفاقات نواب الشعب في البرلمان كالعادة فعلى ضوء الانتكاسة الكبيرة في الجلسة الأخيرة التي منيه به شعب البحرين وخاصة الطبقة العاملة إلا وهو قانون النقابات وإقرار التعددية النقابية وتشكيل أكثر من نقابة في المنشأة الواحدة.

 

إن المكتب العمالي في (وعد) ليس ضد التعددية النقابية حيث تنص عليها المواثيق والاتفاقيات الدولية ولكننا نؤكد بأن تترك لإرادة العمال أنفسهم كما تنص الاتفاقيات وليس بإصدار قوانين للعمال فقط دون أصحاب العمل حيث إن الاتفاقية الدولية تنص على حق العمال وأصحاب العمل في تشكيل تنظيماتهم وبذلك يعني أن تشكل أكثر من غرفة لتجارة وصناعة البحرين.

 

أننا في المكتب العمالي نسأل نواب الموالاة الذين أقروا هذا القانون لماذا طلبوا سابقاً رؤى الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين بهذا الشأن وقد تقدم الاتحاد برؤى واضحة وصريحة وجلس مع عدد من الكتل النيابية لإبداء رأى الاتحاد.

 

أننا نتسائل لمصلحة من تتم مؤامرة تمزيق الطبقة العاملة أيها النواب الأفاضل وهل حجم طبقتنا العاملة بحاجة إلى تعدد النقابات في المنشأة الواحدة إذا كان عدد أعضاء بعض النقابات لا يتجاوز الأربعين عضواً مع العلم بأن الاتحادات الدولية الكبرى التي تضم ملايين الأعضاء قد توحدت.

 

ولمصلحة من يتم التشجيع لتفتيت الطبقة العاملة, مع رفض التعددية في تشكيل منظمات لأصحاب الأعمال.

 

هذا فيما يخص التعددية وأما البلية الأكبر فلقد تجسدت في موقف الأغلبية النيابية الموالية من تشكيل النقابات في القطاع الحكومي، رغم محاولة نواب المعارضة إدخال تعديل في قانون النقابات يسمح بتشكيل نقابات بالقطاع العام، حيث انحازوا للموقف الحكومي في رفض تشكيل النقابات في القطاع الحكومي, ورغم أن الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين تقدم بأكثر من شكوى على حكومة البحرين لدى منظمة العمل الدولية وأكثر من مذكرة إلى مجلس الشورى والنواب شارحاً كل الظروف والملابسات ومخالفة هذا المنع مع مبدأ حقوق الإنسان والدستور والاتفاقيات الدولية ذات العلاقة، أن المكتب العمالي في (وعد) يؤكد على ضرورة حرية التشكيل النقابي في القطاع الحكومي بكل حرية وإرادة عمالية كما نطالب النواب بأخذ دورهم الحقيقي في تحقيق رغبات أبناء شعبهم الذين انتخبوهم وعدم الانجرار وراء رغبات الحكومة وأخذ دورها. وإن طبقتنا العاملة واعية أشد الوعي وقادرة على إفشال هذه المخططات الرخيصة. لإضعاف الحركة النقابية البحرينية وهي تواجه التهميش وفصل النقابيين وضعف الأجور.

 

 

 

   المكتب العمالي بجمعية (وعد)

     13 ينايـر 2008م

 

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro